Le contenu de cette page nécessite une version plus récente d’Adobe Flash Player.

Obtenir le lecteur Adobe Flash

نحو تلافي بعض الاخلالات للحصول على المصادقة الصحية لمنتوجات الصيد البحري

نحو تلافي بعض الاخلالات للحصول على المصادقة الصحية لمنتوجات الصيد البحري

Share to Facebook Share to Twitter Share to Google Plus
تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

  في اطار حسن الاعداد و الاستعداد لزيارة وفد المفوضية الاوروبية للجهة و سعيا للحصول على المصادقة الصحية  لمنتوجات الصيد البحري، انعقدت صباح اليوم الخميس 31 جانفي 2019 بمقر الولاية جلسة عمل بإشراف السيد اكرم السبري  والي المنستير و حضور السيد البشير عطية كاتب عام الولاية و حضور ممثلي مختلف الهياكل و الإدارات و المصالح ذات الصلة فضلا عن حضور ممثلي مكونات المجتمع المدني.

   و تبعا للجلسات المنعقدة في الغرض على المستوى الوطني و الجهوي و المحلي لمزيد تأهيل و تهيئة ميناء الصيد البحري بطبلبة الذي ستشمله زيارة التفقد، فان مصالح دائرة الإنتاج الحيواني بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بالمنستير قد سجّلت عدة اخلالات بميناء الصيد البحري بطبلبة حيث تسعى تحت اشراف السلطة الجهوية و بالتنسيق مع وكالة الموانئ و بلدية طبلبة و كل الإدارات المعنية لتلافيها قبل موعد زيارة التفقد لضمان حصول الجهة على المصادقة الصحية لمنتوجات الصيد البحري.

    و في هذا الاطار اذن السيد الوالي بتشكيل لجنة فنية جهوية تتعهد بمتابعة سير العمل الجهوي و مدى تقدم اشغال تلافي الاخلالات  المسجلة خلال طيلة شهر فيفري 2019 على ان تعقد جلسة عمل مع نهاية نفس الشهر لتقييم نجاعة التدخلات بميناء الصيد البحري بطبلبة ليحافظ على مكانته و يحظى مجددا بالمصادقة الصحية من قبل المفوضية الاوروبية.

    و قد تمثلت اهم الاخلالات المسجلة بميناء الصيد البحري بطبلبة و بسوق الجملة للأسماك و التي طالب بها مختلف المتدخلين لتلافيها، في مزيد تنظيف محيط الميناء و تنظيف الاحواض و الأرصفة و أماكن إرساء المراكب واصلاح و تهيئة و تنظيف مجاري تصريف المياه و التعهد بالصيانة الدورية لمحطة الضخ للمياه المستعملة لضمان عدم فيضان البالوعات وتحيين برنامج مقاومة الجرذان و الحشرات والقضاء على الانتصاب العشوائي بالميناء.

كما تمثلت المطالب أيضا في المطالبة  بمزيد صيانة أرضية السوق البلدي و مزيد تهيئة محيطه فضلا عن المطالبة بتوفير اليات العمل لنقل المنتوج و لحفظه مع توفير حاويات خاصة للثلج من قبل وكلاء البيع بالسوق.

    كما طالب المتدخلون، بتفعيل بوابة الميناء و فرض عمليات المراقبة لمنتوجات الصيد البحري عند الدخول و الخروج لمزيد مراقبة مصادر الإنتاج و مسالك التوزيع و المطالبة بتحديد توقيت فتح سوق الجملة علاوة على المطالبة بتفعيل و تطبيق برنامج المراقبة الذاتية و القيام بدورات تكوينية لفائدة الاعوان و مزيد تحسيس البحارة و رواد الميناء بهدف المحافظة على نظافته و تطوير نشاطه الاقتصادي باعتباره اكبر ميناء للصيد البحري بتونس حيث تمثل الجهة نسبة 24 % من انتاج الصيد البحري على المستوى الوطني و الأولى وطنيا في صيد السمك الأزرق بحوالي 18000 طن و نسبة تناهز 57  من انتاج تربية الأسماك على المستوى الوطني.

 


728 x 90