animee

المنستير : دراسة تنمية معتمديتي بني حسان وزرمدين

المنستير : دراسة تنمية معتمديتي بني حسان وزرمدين

Share to Facebook Share to Twitter Share to Google Plus
تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

انعقدت مؤخرا بمقر ولاية المنستير جلسة عمل تحت اشراف الطيب النفزي والي المنستير و بحضور ممثلة عن المندوبية العامة للتنمية بوزارة التنمية و ممثلة عن مكتب الدراسات و ممثلين عن مختلف الادارات و المصالح المعنية ، خصصت لمتابعة تقدم اعداد الدراسة الإستراتجية لتنمية معتمديتي زرمدين و بني حسان من ولاية المنستير باعتبارهما من المدن الداخلية بالجهة .

و قد اوضحت منوبية فطومي ممثلة المندوبية العامة للتنمية الجهوية بوزارة التنمية ان الهدف الرئيسي من الدراسة يتمثل اساسا في ادماج المعتمديات الداخلية في فضاءها الجهوي و الاقليمي باعتماد منهجية شاملة و مندمجة و استشرافية مع تغطية كل مجالات التنمية و التركيز على العوامل التي من شانها تساهم في بعث حركية اقتصادية و اجتماعية بها و على اشكاليات التنمية و خاصة منها المتعلقة بالتهيئة الترابية و العمرانية بهدف ايجاد التفاعلات بين المناطق الداخلية و المناطق الساحلية باقليم الوسط الشرقي الذي يضم كل من ولايات سوسة و المنستير و المهدية و صفاقس . و قالت ممثلة المندوبية العامة للتنمية الجهوية ان هذه الدراسة تهدف كذلك الى تحسين نوعية الحياة بهذه المعتمديات من خلال ايلاء عناية خاصة بقطاعات الصحة و الثقافة و الشباب و الرياضة و التنوير و الماء الصالح للشراب و التطهير ما من شانه يساهم في تنمية الموارد البشرية و الرفع من مؤهلاتها العلمية و التقنية بما يستجيب لتطوير و تنويع قاعدة الاقتصاد المحلي بهدف خلق مواطن شغل و تركيز سكان هذه المناطق بجهاتهم .

و بدورها تولت هدى بن شعبان ممثلة مكتب الدراسات تقديم فكرة عن محور الدراسة حيث اوضحت ان هذه الدراسة لتنمية المعتمديات الداخلية لاقليم الوسط الشرقي التي تشمل 13 معتمدية من ولايات سوسة و المنستير و المهدية و صفاقس تهدف الى تنمية هذه المناطق انطلاقا من تشخيص الواقع و وضع دراسة استشرافية على المدى المتوسط البعيد الى ما بعد سنة 2030 . و اضافت بن شعبان ان الدراسة ستعمل على البحث في الحلول لتحسين مناخ الاستثمار بمختلف المعتمديات موضوع الدراسة بما في ذلك معتمديتي زرمدين و بني حسان و ذلك بتوفير محيط يشجع على الانتصاب بهذه المناطق من خلال تدعيم البنية التحتيٌة للنقل ولمختلف الشبكات وخاصة المتعلقة بالغاز الطبيعي.

كما ان التوجه العام للدراسة سيكون نحو النشاطات الفلاحية التي لا تعتمد على توفر الموارد المائية و الموارد من التربة مثل تثمين قطاع تربية الماشية الكبرىو تسمين العجول و القعود اعتبارا لمحدودية المواردبالاضافة الى تدعيم الصناعات التحويلية و الغذائية المتوجهة نحو تثمين المنتوجات الفلاحية الموجودة بهذه المناطق. و ستعمل الدراسة على تطوير قطاع الصناعات التقليديّة بتنويع المنتوجات و الرقي بها و ذلك بإحداث ورشات إنتاج و عرض لمنتوجات الصناعات التقليدية لتوفر إمكانية تسويقها بالمدن الساحلية .أما بالنسبة لقطاع السياحة فيمكن التوجه نحو منازل الضيافة و نحو السياحة الفلاحية و الايكولوجية.

و قالت بن شعبان انه في اعداد هذه الدراسة تم النزول على الميدان لتشخيص الواقع حيث تم الاستماع الى الاهالي و الى مكونات المجتمع المدني . و اضافت قبل ان يتم اصدار النسخة النهائية لهذه الدراسة هذا تنسيق تام مع مختلف المتدخلين و خاصة الادارات و الهياكل المعنية حتى تكون دراسة شاملة تضع نضرة استشرافية و واقعية لمستقبل هذه المناطق الداخلية .


728 x 90