دعم مالي و معدات نظافة لبلديات ولاية المنستير لمجابهة معضلة النفايات المنزلية

دعم مالي و معدات نظافة لبلديات ولاية المنستير لمجابهة معضلة النفايات المنزلية

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

مثل متابعة الوضع البيئي بولاية المنستير و البحث عن حلول جذرية لمعالجة الفضلات المنزلية و تثمين النفايات محور زيارة عمل أدها يوم  الجمعة 12 ديسمبر 2014 السيد عبد الرزاق بن خليفة كاتب الدولة لدى وزير الداخلية المكلف بالشؤون الجهوية و المحلية إلى ولاية المنستير.

 

  و قد اطلع كاتب الدولة خلال جلسة عمل بمقر الولاية بحضور السيد الطيب النفزي والي المنستير و مختلف الأطراف المتدخلة على أهم المشاغل البيئية التي تعاني منها ولاية المنستير لا سيما المصبات العشوائية للفضلات  المنزلية بالقزاح بطريق الوردانين و  المصب العشوائي المحاذي لوادي السوق بلمطة و مصب الطيايرة من معتمدية جمال . وتولى السيد سهيل بن عبد القادر ممثل الوكالة الوطنية للتصرف في النفايات تقديم عرض تضمن أهم المشاغل المتعلقة بمعالجة الفضلات المنزلية مشيرا إلى الحلول الوقتية لمنظومة التصرف في النفايات المنزلية خاصة بعد غلق المصب الجهوي المراقب بمنزل حرب حيث تم التعاقد بين وكالة التصرف في النفايات و شركة " اكوتي " (  ECOTI) في إطار لزمة لاستصلاح مصب القزاح و قبول نفايات كافة بلديات الولاية .و أمام قلة إمكانيات بعض البلديات لنقل النفايات يوميا إلى مصب القزاح ،و في صعوبة إيجاد حلول جذرية لمعضلة الفضلات المنزلية على المستوى المحلي و الجهوي ظهرت مصبات عشوائية جديدة على غرار مصب الفضلات بجانب وادي السوق بلمطة  و المصب الفوضوي بالطيايرة بمعتمدية جمال إلى أن يتم إيجاد الحلول الهيكلية على المستوى الوطني مع إمكانية إحداث مشاريع لمعالجة الفضلات بصفة مشتركة مع الولايات المجاورة .

   و في هذا الإطار أكد السيد عبد الرزاق بن خليفة كاتب الدولة لدى وزير الداخلية المكلف بالشؤون الجهوية و المحلية على ضرورة التفكير في بعث مشاريع لتثمين النفايات  و الاستئناس بالتجارب الأخرى بالاعتماد على الطرق المعتمدة ببلدية مدينة جربة و بلديات ولاية زغوان  و المتمثلة في طريقة تخزين النفايات أو حرقها بطرق علمية مع الدعوة إلى ضرورة تحسيس البلديات للقيام بحملات نظافة استثنائية.

و أضاف كاتب الدولة أن الحلول لمعالجة النفايات المنزلية متنوعة و تأخذ حسب خصوصيات كل جهة سواء كان بطريقة الحرق أو الردم أو ربط و لف النفايات و تخزينها في انتظار أن تتوصل السلطات المحلية و الجهوية و بمعية مكونات المجتمع المدني من إيجاد عقار لإحداث مصب جهوي مراقب من شانه يخلق مواطن شغل و يثمن النفايات المنزلية . و أضاف أن مجلس نواب الشعب قد صادق على ميزانية وزارة الداخلية و وافق على مواصلة الدولة لدعم الجماعات العمومية المحلية بمبالغ مالية هامة سيتم تخصيص منها جزء هام للنظافة . كما شرعت وزارة الإشراف في إعداد صفقة بقيمة 15 مليون دينار لاقتناء معدات نظافة من نوع شاحنات قالبة و أخرى ضاغطة و شاحنات بالسلم لإصلاح أعمدة التنوير العمومي سيتم توزيعها مع موفى سنة 2015 على مختلف الولايات و البلديات بالجمهورية التونسية و بذلك يتم التخفيف من النقص في معدات النظافة الذي يقدر بحوالي 2000 شاحنة .

و قال كاتب الدولة أن قطاع تثمين النفايات مازال في إطار مراجعة نصوصه القانونية و تنظيم الهياكل المشرفة عليه و مراجعة المواقع التي تحتلها هذه المصبات القائمة الذات أو إحداث مصبات جديدة التي تبقى محل توافق و تشارك بين السلطة المحلية و الجهوية و مكونات المجتمع المدني كما هو الشأن بولاية نابل و زغوان و باجة و بلدية جربة حيث انطلقت هذه الجهات في إحداث مشاريع منها النموذجية لمعالجة نفاياتها المنزلية . و شدد كاتب الدولة على ضرورة أن يثق المواطن بمؤسسات الدولة التي سخرت طاقتها و خبراء لمراقبة هذا القطاع الذي أصبح يخضع إلى كراس شروط منظم له . كما أكد كاتب الدولة أن هذه المشاريع و المصبات لا تعد عبأ على أصحابها بقدر ما تمثله من فرصة لإحداث مناطق خضراء و مراكز تثمين نفايات بهدف المحافظة على البيئة و مشاريع محدثة لمواطن الشغل خاصة و أن الإطار القانوني اليوم يسمح بذلك بعد أن تم خلال شهر أوت الماضي مراجعة القانون المتعلق بالطاقة .   

و في إطار زيارته إلى ولاية المنستير عاين كاتب الدولة أشغال انطلاق المشروع البلدي لتهيئة ساحة البيئة بالمنستير بكلفة 486 ألف دينار وتقدم أشغال تهيئة و ترميم سور و رباط المنستير باعتباره مشروع مدرج ضمن ميزانية البرنامج الجهوي للتنمية لسنة 2012 بقيمة جملية قدرت بـ 525 ألف دينار . كما زار مصب القزاح الكائن بطريق الوردانين المستغل حاليا من قبل شركة ايكوتي بمقتضى عقد مبرم مع وكالة التصرف في النفايات و زيارة المصب العشوائي بوادي السوق بلمطة  و زيارة  المصب العشوائي بالطيايرة بمعتمدية جمال و الاطلاع على مركز تجميع النفايات بالمكان علاوة على معاينة انتهاء مشروع بناء مقر المعتمدية الجديد لمدينة بني حسان . هذا و قد  وعد كاتب الدولة بتخصيص مبلغ بقيمة 20 ألف دينار للتدخل بالمنطقة السوداء بوادي السوق من مدينة لمطة و المصب العشوائي بالطيايرة في انتظار دعم وزارة الإشراف بمعدات نظافة لبلديات ولاية المنستير خلال سنة 2015 .