المنستير تنخرط ضمن البرنامج الوطني للنظافة في تجربة معالجة الفضلات و تثمين النفايات

المنستير تنخرط ضمن البرنامج الوطني للنظافة في تجربة معالجة الفضلات و تثمين النفايات

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

    اعطاء الاولوية لولاية المنستير في تركيز مشاريع لمعالجة  الفضلات و تثمين النفايات و انخراط الجهة في تجربة البرنامج الوطني للنظافة حتى تكون انموذج يحتذى في القضاء على النقاط السوداء و تثمين النفايات

علاوة على رصد 200 الف دينار في القريب العاجل ضمن البرنامج الوطني للنظافة و العناية بجمالية المدن لرفع 40 الف متر مكعب من انقاض البناء و طرحها على 60 الف متر مربع، و رصد 12 الف دينار للتدخل بداية من يوم الاثنين المقبل

لرفع الفضلات بوادي القلة بالوردانين و رفع الفضلات المنزلية بسبخة المكنين، علاوة على التعهد بجهر الشبكة الرئيسية لتحويل المياه المستعملة بالطريق المؤدية لمحطة التطهير بزاوية قنطش من معتمدية جمال لتفادي فيضان المياه المستعملة بالطريق العام عند كل نزول أمطار، هذه اهم الاجراءات المتفق عليها و ما تم التعهد به من قبل مختلف الادارات    و المصالح المركزية و الجهوية ذات الصلة بالوضع البيئي اليوم الاثنين 12 اكتوبر 2015 خلال جلسة العمل بمقر الولاية و اثناء الزيارات الميدانية التي اداها السيد حاتم بن قديم رئيس ديوان السيد وزير البيئة و التنمية المستدامة مرفوقا بفريق عمل من وزارة البيئة و التنمية المستدامة و بحضور السيد عادل الخبثاني والي المنستير و حضور السادة نواب الجهة و حضور الاطارات الجهوية و ممثلي مختلف الادارات ذات الصلة .
     و شملت الزيارات الميدانية زيارة المسلخ البلدي بالمنستير الذي يستدعي مزيد من التدخل و المراقبة الصحية حفاظا على سلامة و صحة المستهلك في انتظار انتهاء مشروع محطة معالجة المياه المستعملة بالمسلخ بكلفة جملية تناهز 450 الف دينار و زيارة محطة التطهير بالفرينة التي رصد لها الديوان الوطني للتطهير 3,5 مليون دينار لتأهيلها. كما تمت زيارة مصب الفضلات  العشوائي "القزاح" على الطريق الرابطة بين مدينتي المنستير و الوردانين حيث تعهدت الوكالة الوطنية للتصرف في النفايات بإتمام اشغال استصلاحه الى ان يتم احداث مصب جهوي مراقب و مركز لتثمين النفايات. هذا و قد زار رئيس الديوان مشروع توسعة مصب المرجين بالوردانين الذي تم احداثه سنة 2012 بطاقة استيعاب 5000 متر مكعب و ذلك بتهيئة حوض ثالث لتصل طاقة استيعابه 12000 متر مكعب، بالإضافة الى معاينة فيضان  المياه المستعملة من محطة التطهير بزاوية قنطش بجمال حيث اشتكى الاهالي من تردي الوضع البيئي و من الروائح الكريهة المنبعثة من سيلان و ركود المياه على الطريق.
   و خصصت جلسة العمل بمقر الولاية و بحضور مختلف الاطراف لعرض و مناقشة مختلف المشاغل و المشاكل البيئية التي تعاني منها ولاية المنستير و خاصة  بخليج المنستير الذي يشهد حاليا مشروع استصلاح بكلفة 16 مليون دينار و بتقدم اشغال 50 % و كثرة المصبات العشوائية للفضلات و المشاكل البيئية بسبب تقادم    و تهرم شبكات التطهير حيث تمت الاشارة ان برنامج تأهيل محطات معالجة المياه المستعملة بولاية المنستير يشمل محطة كل من الساحلين الدخيلة و الوردانين و الفرينة  و صيادة لمطة بوحجر و المكنين و جمال بكلفة جملية تفوق 100 مليون دينار حيث انطلقت اشغال بعضها و سيتواصل بعضها الاخر خلال المخطط الخماسي للتنمية 2016 – 2020 ، فضلا عن ذلك تمت الاشارة خلال جلسة العمل الى وضعية بعض الاودية بالجهة على غرار وادي السوق و ادي الحارة و وادي الغسيل و كذلك الوضعية البيئية لبعض السباخ لا سيما سبخة المكنين.
    و قد تمت الدعوة الى مختلف الاطراف الى مزيد التنسيق بين مختلف المصالح لتشديد المراقبة على المخالفين و استعجال تنفيذ هذه المشاريع البيئية و خاصة منها التدخلات العاجلة لما في ذلك من نفع ايجابي و مباشر على عيش المواطن من جهة و بهدف ايجاد حلول جذرية للمعضلة البيئية بالجهة حفاظ على سلامة المحيط و الطبيعة  و ضمانا للتنمية المستديمة.